whatsapp
message
الوضع المظلم 0122374555 A- A A+ Language Flag
علاج خراج اللثة

علاج خراج اللثة

خراج اللثة هو جيب يتكون في اللثة نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية، وقد يظهر في أجزاء اللثة البعيدة عن الأسنان، أو في أجزاء اللثة المبطنة للأسنان، وتختلف خراجات اللثة قليلاً عن خراجات الأسنان، على الرغم من أنهما قد يشتركا في بعض الأعراض والعلاجات، في موضوعنا نتعرف على كيفية علاج خراج اللثة وكذلك نتعرف على التهاب اللثة وعلاجه.

علاج خراج اللثة

عادة ما يتطلب علاج خراج اللثة الخطوات التالية:

  • تصريف الخراج: في عيادة الأسنان، سيقوم الطبيب بتصريف الخراج، وإزالة الأنسجة المتضررة بالعدوى، يتم ذلك من خلال عمل شق صغير في المنطقة المتورمة لتصريفها، وقد يحتاج إلى الضغط برفق على المنطقة للسماح للصديد بالخروج تماما.

سيطلب منك الطبيب إجراء أشعة سينية لمعرفة ما إذا كان الخراج قد تسبب في حدوث أي تضرر في العظام؛ فقد يحدث ذلك في حالة العدوى الشديدة، أو عند استمرار خراج اللثة دون علاج لفترة طويلة. إذا كان هناك تضرر شديد في العظام، فقد يوصي الطبيب بإجراءات للمساعدة في إصلاح العظام والأنسجة المحيطة.

  • علاج قناة الجذر: قد يحتاج الطبيب إلى هذا الإجراء إذا كان خراج اللثة يؤثر على اللب الداخلي للأسنان. في بعض الحالات، قد يوصي طبيب الأسنان أيضًا بخلع السن بجوار الخراج في حالة تضرره الشديدة.
  • المضادات الحيوية: تعتبر المضادات الحيوية جزءًا أساسيًا من الخطة العلاجية لخراج اللثة؛ إذ يتكون الخراج نتيجة للعدوى البكتيرية، تعمل المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم على التخلص من البكتيريا المسببة للعدوى ومنع العدوى من الانتشار أو العودة مرة أخرى إلى المنطقة. تساهم المضادات الحيوية أيضا في تقليل التورم والألم في المنطقة.
  • إزالة البلاك وتنظيف الجير: قد يوصي الطبيب بإجراء ذلك عند وجود أي علامات لتراكم الترسبات أو الإصابة بأمراض اللثة.

 

 

إلى جانب ذلك قد يوصي طبيب الأسنان أيضًا ببعض العلاجات المنزلية البسيطة للمساعدة في تخفيف الأعراض، ومنها:

  •  تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الإيبوبروفين؛ للمساعدة على تقليل الألم والتورم.
  • شطف الفم بالماء الدافئ والملح؛ قد يساعد ذلك على تقليل الألم والحساسية.

لا تغني هذه العلاجات المنزلية في علاج خراج اللثة عن الإجراءات التي سيقوم بها طبيب الأسنان في العيادة لتصريف الخراج والتخلص من العدوى، ولكنها قد تساعد في إدارة الأعراض.

أسباب خراج اللثة

كما ذكرنا يتكون الخراج نتيجة تراكم البكتيريا في الأنسجة بين الأسنان واللثة، ولكن هناك بعض الأسباب التي تزيد من إحتمالية الإصابة بهذه العدوى البكتيرية، أهمها:

  • التهاب اللثة: تشمل الحالات التي تزيد خطر الإصابة بالتهاب وأمراض اللثة ما يلي: 
    • سوء نظافة الفم: تكون الإصابة بخراجات اللثة أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من سوء نظافة الفم؛ إذ يمكن أن يؤدي سوء نظافة الفم إلى التهاب دواعم الأسنان أو أمراض اللثة.
    • التدخين: يزيد التدخين من خطر الإصابة بالتهاب دواعم السن، وتشير الأبحاث إلى أن التدخين هو أهم عامل خطر للإصابة بأمراض اللثة.
    • السمنة.
    • السكر.
    • أمراض القلب.
    • التهاب المفاصل.
    • التهاب الكبد ج.
    • التغيرات الهرمونية عند الإناث.
    • الوراثة.
    • تناول بعض الأدوية التي تسبب جفاف الفم.
  • ضعف جهاز المناعة: قد يكون الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة أكثر عرضة للإصابة بخراج اللثة؛ إذ تقل قدرة أجسامهم على مقاومة العدوى، ومحاربة البكتيريا التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض اللثة وتكون الخراج.



     
  • التهابات الفم الأخرى: قد يتكون خراج اللثة نتيجة الإصابة بعدوى أخرى في الفم، مثل خراج الأسنان أو عدوى في الجيب اللثوي. الجيب اللثوي هو فراغ يظهر بين اللثة والأسنان نتيجة للإصابة بأمراض اللثة، توفر الجيوب العميقة مساحة أكبر لتراكم جزيئات الطعام والبكتيريا، وقد ينتشر هذا التراكم البكتيري من موقع الإصابة الأصلي ويصيب اللثة من حوله.

 

علاج انتفاخ اللثة

عادة ما يشير انتفاخ اللثة إلى وجود مشكلة أخرى في الفم مثل الإصابة بالعدوى، أو بأمراض اللثة؛ إذا انتفخت لثتك لأكثر من أسبوعين، يجب عليك التحدث مع طبيب الأسنان.

قد يطلب منك الطبيب أشعة سينية لتصوير الأسنان بالكامل، وقد يطلب أيضا إجراء اختبارات الدم للتحقق من وجود عدوى.

سيعتمد العلاج الذي يصفه الطبيب على سبب تورم اللثة، وبشكل عام تشمل العلاجات التي قد يصفها الطبيب لعلاج تورم اللثة ما يلي: 

  • غسول الفم: يساعد على منع التهاب اللثة وتقليل الترسبات، وقد يصف لك الطبيب أيضا نوع معين من معجون الأسنان.
  • المضادات الحيوية: قد تكون ضرورية في بعض الحالات.
  • الجراحة: إذا كنت تعاني من حالة شديدة من التهاب اللثة، فقد تحتاج إلى عملية جراحية، وأحد الخيارات الشائعة هو التقشير وكشط الجذر.

يمكنك أيضا العناية باللثة المتورمة في المنزل من خلال بعض الإجراءات البسيطة، والتي تشمل ما يلي:

  • شطف الفم بمحلول ملحي؛ يساعد ذلك على التخلص من البكتيريا الموجودة في الفم.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط، انتبه إلى القيام بذلك بلطف، حتى لا تثير اللثة الملتهبة.
  • شرب الكثير من المياه؛ يساعد الماء على تحفيز إنتاج اللعاب، ما يضعف البكتيريا المسببة للأمراض في الفم.
  • تجنب المهيجات، بما في ذلك غسول الفم القوي والكحول والتدخين.
  • وضع كمادات دافئة على وجهك لتقليل ألم اللثة، يمكن أن تساعد أيضا الكمادات الباردة على تقليل التورم.

ختاما وبعد معرفة كيفية علاج خراج اللثة وتورمها، فإن العناية بنظافة الفم والأسنان هي العمود الرئيسي الذي يمكنك الاعتماد عليه للوقاية من كثير من مشكلات الفم، والمساعدة في علاجها؛ لذا احرص على غسل أسنانك مرتين على الأقل يوميا بالفرشاة، وتنظيفها بالخيط مرة واحدة على الأقل، ولا تتجاهل الأعراض التي تظهر لديك مثل الألم أو التورم، والجأ إلى الطبيب للتأكد من عدم إصابتك بمشكلة أساسية، أو علاجها مبكرا في حالة الإصابة لضمان عدم تطورها.

 

المقالات المتعلقة

اسباب واعراض التهاب اللثة

  • قراءة المزيد
علاج نزول اللثة وتعري الاسنان

علاج نزول اللثة وتعري الأسنان

  • قراءة المزيد

اتصل بنا


Lady Smiling