الوضع المظلم 0122374555 A- A A+ Language Flag

التهاب الاسنان وتخفيف الآلم سريعاً

 

يمكن أن تكون آلام الأسنان مؤلمة بشكل غير محتمل، وقد تجعل من الصعب عليك التركيز على أي شيء آخر. أسنانك مليئة بالأعصاب، ولهذا على الرغم من صغر حجم أسنانك، إلا أن ألم الأسنان صعب. عادة ما تكون ناجمة عن التهاب الأسنان، مما يؤدي إلى وجع أو ألم في فمك. تابع القراءة لمعرفة أسباب التهاب الأسنان وكيفية علاجه.

 أنواع التهاب الاسنان

 أسباب التهاب الاسنان

 أعراض التهاب الأسنان

 علاج التهاب الأسنان 

أنواع التهاب الاسنان

تحدث التهابات الأسنان عندما تغزو البكتيريا اللب (المنطقة الرخوة داخل الأسنان) وتنتشر إلى الأنسجة المحيطة، يمكن أن يكون هذا بسبب تسوس الأسنان، إذ تنشأ العدوى في السن أو الهياكل الداعمة لها ثم تنتشر إلى الأنسجة المحيطة بها.

فيما يلي ثلاثة أنواع رئيسية من خراجات الفم التي يمكن أن تتكون في مناطق مختلفة حول السن، بما في ذلك:

 

خراج اللثة 

خراج اللثة هو عبارة عن نتوء مؤلم ويتوسع بسرعة يتشكل بين اللثة والأسنان بسبب عدوى بكتيرية أو تأثير جسم غريب. في المراحل الأولى، يظهر خراج اللثة على شكل انتفاخ أحمر مع سطح أملس، لكن بعد حوالي 48 ساعة، يصبح الخراج مدببًا.

 

• الخراج المحيطي

خراج دواعم السن هو جيب موضعي من القيح يتشكل في أنسجة اللثة، إذ يظهر هذا الخراج على شكل تورم يبرز من اللثة ويكون حساسًا للمس، كما يمكن أن تصبح الأسنان المحيطة بالخراج حساسة أو مفككة.

يتطور خراج دواعم الأسنان عادةً في المرضى الذين يعانون من أمراض اللثة، وهو مرض خطير في اللثة يؤدي إلى فقدان دائم للعظام.

يؤدي التراكم طويل الأمد للجير المتصلب (القلح) إلى بدء التهاب دواعم السن، حيث يقع تحت اللثة، بين اللثة وعلى طول خط اللثة. لا يمكن إزالته إلا من خلال علاج التحجيم وكشط الجذور.

 

خراج جذور الاسنان 

يتكون الخراج حول جذر السن ويتكون من جيب من القيح يتطور بسبب عدوى بكتيرية. تدخل البكتيريا أولاً إلى الجزء الأعمق من السن (لب الأسنان) من خلال تجويف، حيث يحتوي لب الأسنان على العصب والأوعية الدموية والأنسجة الضامة، بمجرد أن تمر البكتيريا عبر اللب، يمكن أن تنتشر وصولًا إلى الجذر، مما يؤدي إلى حدوث خراج.

 

أسباب التهاب الأسنان

يحدث التهاب الأسنان نتيجة دخول البكتيريا إلى اللب، مما يتسبب في تراكم القيح في طرف الجذر في عظم الفك، الذي يسمى بالخراج. حيث يكون السن صلبًا من الخارج، لكن الداخل مليء بلب مكون من أعصاب ونسيج ضام وأوعية دموية، وذلك ينتج عن:

 

• تجويف عميق أو الأسنان المكسورة أو المتشققة: يمكن للبكتيريا أن تتسرب إلى أي فتحة في السن وتنتشر إلى اللب.

• تسوس الأسنان: تدمير الأسطح الصلبة للسن، ويحدث هذا عندما تقوم البكتيريا بتفكيك السكريات في الطعام والشراب، مما ينتج عنه حمض يهاجم المينا.

أمراض اللثة (التهاب دواعم السن): هو عدوى والتهاب يصيب الأنسجة حول الأسنان. مع تقدم مرض اللثة، تتمكن البكتيريا من الوصول إلى الأنسجة العميقة.

• إصابة السن: يمكن أن تؤدي إصابة السن إلى إصابة اللب الداخلي.

أعراض التهاب الأسنان

واحدة من أولى علامات عدوى الأسنان هي التهاب الأسنان، إذا تركت دون علاج، ستلاحظ تورمًا وصعوبة في المضغ وألمًا ينتشر إلى عظم الفك وحتى الحمى، مما يشير إلى أن عدوى الأسنان تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. 

إذا أصيب السن بالعدوى، فقد يوجد بعض الأعراض:

• ألم أثناء القضم أو الخفقان.

• ألم حاد.

• ألم مستمر أو فقط عند المضغ.

• ألم ينتقل إلى عظم الفك أو الرقبة أو الأذن.

 

تشمل الأعراض الفموية الأخرى للعدوى ما يلي:

• حساسية الأسنان لدرجات الحرارة الساخنة أو الباردة.

• طعم مر في الفم.

رائحة الفم الكريهة .

• احمرار وتورم اللثة.

• منطقة منتفخة في الفك العلوي أو السفلي.

• تصريف القرحة على جانب اللثة.

 

بالإضافة إلى ذلك، قد تواجه أعراضًا أكثر عمومية مثل:

• الحمى.

• تورم غدد الرقبة.

• الانزعاج العام أو عدم الارتياح أو الشعور السيئ.

علاج التهاب الأسنان

يلجأ المصاب لطبيب الأسنان للقضاء على العدوى ومنع المضاعفات. واعتمادًا على حالة الإصابة، قد يفكر طبيب الأسنان في واحد أو أكثر من خيارات العلاج التالية:

• تجفيف الخراج.

قد يقوم طبيب أسنانك بعمل شق صغير للسماح للخراج بالخروج، عادة بعد ذلك، يتم غسل تلك المنطقة بمحلول ملحي.

 

• عمل قناة الجذر. 

بعد الحفر في أسنانك وإزالة اللب المصاب، سيقوم طبيب أسنانك بتصريف الخراج وملء حجرة لب السن وقنوات الجذر وإغلاقها، ويمكن بعد ذلك تغطية سنك بتاج.

 

• وصف المضادات الحيوية. 

إذا كانت العدوى لديك في طريقها للانتشار إلى مناطق قريبة من فمك، فقد يصف لك طبيب أسنانك مضادات حيوية لوقف العدوى.

 

• خلع الأسنان

في بعض الأحيان لا يمكن حفظ السن، وقد يحتاج طبيب أسنانك إلى سحب أو خلع السن للسماح للصديد بالخروج من التجويف.

تجدر الإشارة إلى أنه إذا تركت عدوى أسنانك تمر دون علاج وإذا كنت تعاني من الحمى أو التورم أو لديك صعوبة في التنفس أو البلع، فيجب عليك التماس العناية الطبية على الفور. من المحتمل أن العدوى قد انتشرت إلى أجزاء أخرى من جسمك  مثل عظم الفك والمناطق المحيطة.

 

 

المقالات المتعلقة

علاج التهاب اللثة بعد زراعة الأسنان

علاج التهاب اللثة بعد زراعة الأسنان

  • قراءة المزيد

علاج التهاب الضرس والخراج

  • قراءة المزيد

اتصل بنا


Lady Smiling