whatsapp
message
الوضع المظلم 0122374555 A- A A+ Language Flag
معجون تبييض الأسنان

أفضل معجون لتبييض الأسنان


يبحث الكثير من الأشخاص على بعض الأدوات التي تساعدهم في الحصول على أسنان أكثر بريقًا وإشراقًا، شرط عدم زيارة الطبيب وضمان الحصول على النتائج في أسرع وقت ممكن، وهو ما يجعل مواقع البحث تمتليء بأفضل معجون تبييض أسنان. هل استخدامه على المدى البعيد يُضر بالأسنان؟ وهل يرتبط استخدامه باستشارة الطبيب؟ تابع قراءة هذا المقال لتتعرف على المزيد. 


أفضل معجون تبييض أسنان

هناك العديد من المنتجات المستخدمة في تبييض الأسنان، ولكل منهم طريقة عمل تختلف عن الأخرى، ويمكن تقسيمها إلى مجموعتين بناء على المواد الفعالة  المستخدمة في تصنيع هذا المعجون:

  1.   المجموعة الاولي :surface stain remover"mild abrasive"  إحدى أنواع معجون تبييض الأسنان، الذي يعمل على إزالة التصبغات الناتجة عن الأنواع المختلفة من الأطعمة والمشروبات، ولا تقوم بتغيير لون الأسنان بعكس النوع الآخر.
  2.  المجموعة الثانية: هي مواد كيميائية تقوم بتغيير لون الاسنان من اللون الأصفر إلى اللون الأبيض عن طريق إذابة تلك التصبغات المتكونة على السطح الخارجي للأسنان.

ومن أهم المواد الكيميائية المستخدمة في منتجات تبييض الأسنان: hydrogen peroxide ،carbamide peroxide and blue covarine يستمر تأثير هذه المجموعة طويلًا، ما يجعلها أفضل من المجموعة الأولى التي تقضي على تصبغات الأسنان البسيطة فقط.

كيف يؤثر معجون التبييض على الأسنان ؟

تعمل المواد الكيميائية الموجودة في معجون تبييض الأسنان على إزالة التصبغات  بطرق مختلفة:


يتفاعل بعضًا من هذه المواد تبييض الاسنان كيميائيا Whitening chemistry

تعتمد على كسر الروابط بين أجزاء التصبغات المتكونة أو ما يعرف (بالكرومجينات)، ويعد فوق أكسيد الهيدروجين (H2O2)هي المادة الفعالة المستخدمة في معظم منتجات معجون تبييض الأسنان، وتوجد في صورتين إما H2O2  carbamide peroxide: هو مركب ثابت كيميائيا ولكنه يتكسر عند تعرضه للماء وينتج فوق اكسيد الهيدروجينات "H2O2" .
تصبغات الأسنان تتكون من مركبات ملونة ف تسبب

تغيير لون الأسنان يسمي "بالكروموجينات " ويوجد نوعين من التصبغات داخليه "intrinsic"  وخارجيه "extrinsic"


تنقسم الكروموجينات إلى مجموعتين 

  1.  مركبات عضوية كبيره يوجد في تركيبها الكيميائي روابط ثنائية : يتم القضاء علي هذه الكروموجينات بأكسدة الروابط الثنائية، ما يؤدي إلى تفتيح اللون الداكن لهذه المواد.

  2.  مركبات تحتوي علي معادن في تركيبها الكيميائي: يعد التعامل مع هذه الكروموجينات هي الأصعب إذ يشتمل الخيار العلاجي في هذه المرحلة على أحد الطرق التالية: 
    A. عدسات الأسنان اللاصقة (فينير الأسنان- veneers).
    B. 
    تيجان الأسنان (crowns). إذ يُزيل التصبغات الكيميائية ويكسرها. 

 
يتفاعل البعض الآخر فيزيائيًا مع هذه التصبغات، ويقلل ارتباطها بسطح الأسنان. 
يوجد أنواع عديدة من العمليات الفيزيائية لإزالة هذه تصبغات الأسنان وهى :

  1. التنظيف بالفرشاة (Brushing) : تستخدم هذه الطريقة في إزالة التصبغات والبقع الصلبة، عن طريق غسل الأسنان ويمكن أن تكون هذه الطريقة بمثابة الخطوة الأولى في عملية إزالة التصبغات، أو الأخيره في حالات ال absorbant stain .

  2. التنظيف(Flushing): تستخدم لإزالة بقايا التصبغات والمواد التي استخدمت مسبقًا في إزالة التصبغات، لكن هذه المواد يمكن أن تتسبب في تصبغ الأسنان مرة اخرى، لذا يجب التخلص منها جيدًا وعدم ترك أي مواد مستخدمة.

  3. التجميد (freezing): تستخدم لإزالة بعض أنواع التصبغات المتكونة، مثل: candle wax and gum  حيث يمكن إزالتها بسهولة عن طريق تجميدها.

  4. النقع المسبق(pre-soaking): أحد أفضل الطرق المستخدمة لإزالة التصبغات المتقدمة، والتي تحول لونها إلى الرمادي، وبالتالي يصعب التعامل معها بالطرق التقليدية .

  5. المعالجة المسبقة(pre treating):تساعد هذه الطريقة على إزالة التصبغات الصغيرة والزيتية أو اللزجة.

  6. الكشط (scrapping): تستخدم في إزالة التصبغات (شبه الصلبة semisolid)،  ولكنها لا تعد الطريقة الفعالة لإزالة تلك التصبغات والبقع، بل يلزم خطوات اضافية أخرى للتخلص منها بشكل كامل.

  7. الاسفنج (sponging): هي من أكثر الطرق المستخدمة في عمليات تبييض الأسنان ويتم استخدام مواد عديدة لإزالة التصبغات ومنها الماء.

  8. الحك (tamping): إحدى الطرق الفعالة في ازالة التصبغات التي يصعب إزالتها وحركتها ولكنها تحتوي على مواد كيميائية تسبب حساسية وتضرر الأسنان .

كما أن هناك بعض الأنواع التي تعمل بالطريقتين معًا الكيميائية والفيزيائية، لضمان الحصول على أفضل نتيجة تبييض ممكنة.  
إذًا يعتمد اختيار الطريقة المناسبة لإزالة التصبغات،  على طبيعتها لتحديد أفضل الطرق الفعالة.

 

استخدام معجون الأسنان


 اضرار معجون تبييض الأسنان

يحتوي معجون تبييض الأسنان على مجموعة من المواد شديدة الخشونة، والتي تهدف عن طريق الاحتكاك بسطح الأسنان، إلى إزالة التصبغات. لذا تؤثر هذه المواد على السن وقد تتسبب في مجموعة من المشكلات منها: 

حساسية الأسنان Tooth sensitivity: 

أثناء عملية تبييض الأسنان يتدفق عامل التبييض من طبقة المنيا إلى طبقة العاج، ويمكن أن تترك هذه العملية الأسنان مكشوفة، وبالتالي تحدث

حساسية الأسنان خاصة عند تناول المشروبات الباردة أو الساخنة. ومع كثرة استخدام المعجون لمدة زمنية طويلة، يؤدي ذلك إلى زيادة تحسس الأسنان واستمرارها لوقت أطول من المعتاد.


التهييج irritation: 

تعتمد على نوع المادة المستخدمة في معجون التبييض ودرجة تركيزها، إذ تتناسب طرديًا مع التركيز، فكلما زاد تركيزها، زادت احتمالية حدوث تهيج بالأسنان، بجانب تصبح قدرتها على تحويل لون الأسنان من الأصفر إلى الأبيض أقوى، لكن ينتج عنها تآكل الأسنان وأنسجة الفم، وقد يصل الأمر إلى حروق بالحلق والمعدة، حال تم ابتلاع المعجون.
  


خشونة الأسنان 

خلق الله الأسنان وميّز سطحها بكونه أملس، بجانب لونها الأبيض العاجي الجذاب، فاللون يمنح الشخص الجاذبية والثقة، وأما طبيعة السطح الأملس تُسهل إنزلاق الأطعمة المختلفة ومنع تراكمها، ما يؤدي إلى تراكم طبقة البلاك، التي تتسبب في نهاية المطاف إلى زيادة احتمالية حدوث تسوس الأسنان. لذا فإن استخدام المعجون لفترات طويلة، يحول سطح الأسنان من الأملس إلى الخشن، وبالتالي تتراكم بقايا الطعام فوقه ويصعب انزلاقها.

ألم الأسنان Dental pain: 

تعد واحدة من أخطر الآثار الجانبية لاستخدام معجون الاسنان، وذلك لأنه أدى إلى تآكل طبقة المينا، وأحيانا قد يصل إلى الطبقة العاجية، فيسبب

ألم الأسنان بجانب ذلك يُصبح انتشار التسوس بالسنة أسرع من ذي قبل. 

 خلل في توازن بكتيريا الفم: 

يحتوي الفم على العديد من أنواع البكتيريا بعضها نافع والآخر ضار، يحمي التوازن بينهما الشخص من احتمالية الإصابة بتسوس الأسنان، لكن عند استخدام معجون تبييض الأسنان لفترة طويلة، يؤدي ذلك إلى حدوث اختلال التوازن بين بكتيريا الفم، نظرًا لاحتواء بعض الأنواع من المعجون على مواد كيميائية تقضي على البكتيريا.  


كم مره يتم استخدام معجون تبييض الأسنان ؟

ينصح أغلب أطباء الأسنان باستخدام معجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد مرتين يوميًا لمدة دقيقتين في المرة الواحدة، وذلك لإزالة بقايا الطعام الموجودة على الأسنان، والتي توفر وسط مناسب لنمو وتكاثر البكتيريا، ما يسبب تآكل طبقة المينا، وبالتالي حدوث التسوس في نهاية المطاف. أو إن تراكم هذه البقايا وتحجرها يؤدي إلى تكوين طبقة الجير الصلبة التي يصعب إزالتها، وقد تسبب رائحة الفم كريهة ، ويصعب إتمام تنظيف الأسنان، وأيضا يمكن أن تسبب التهاب اللثة .
 

كيف نحافظ علي نظافة الأسنان 

  1. غسل أسنانك مرتين يوميًا.

  2. استخدام خيط الأسنان المائي مرة يوميًا.

  3. استعمال غسول الفم.

  4. شرب الماء بكميات كافية لتجنب جفاف الفم.

  5. اتباع نظام غذائي صحي.

  6. الفحص الدوري للأسنان وزيارة الطبيب مرة كل 6 أشهر.

لكن يختلف استخدام معجون تبييض الأسنان عن استخدام المعجون العادي، إذ أنه يتوقف علي:

  1.  إرشادات طبيب الاسنان.

  2.  تركيز المادة الفعالة المستخدمة في المعجون:

 كلما قل تركيز هذه المواد قلت الأضرار الناتجة عن استخدامه، إذ أثبتت الدراسات أن استخدام H2O2  بتركيز 5% في تحضير المعجون هو أفضل تركيز، أما في حالة استخدامه في تحضير الغسول يجب ألا يتجاوز 25% وهو أفضل تركيز .
وعند اختيار معجون تبييض الأسنان يجب اختيار منتج حصل على موافقة مؤسسة موثوقة مثل الجمعية الأمريكية لطب الاسنان ، ومنظمة الغذاء والأدوية الأمريكية المسؤولة عن الموافقة على استخدام المستحضرات الطبية للاستخدام البشري، بعد التأكد من أمانها وفعاليتها وتجاوزها التجارب العملية بنجاح. 


كيفية اختيار فرشاة الأسنان

تعد فرشاة الأسنان بمثابة أولى الخطوات الوقائية لحماية أسنانك من خطر الإصابة بالأمراض المختلفة وتحديدًا تسوس الأسنان، الذي تقدر عدد إصابته على مستوى العالم بنحو 2 مليار شخص. لذا احرص على اتباع النصائح التالية لمساعدتك على اختيار فرشاة الأسنان: 

حجم الفرشاة:

 يجب أن تكون حجم الفرشاة مناسب لحجم الفم، لضمان وصولها إلى كافة الأسطح قدر الإمكان، وتقليل احتمالية تراكم بقايا الطعام، التي تتحول فيما بعد إلى طبقة البلاك ومن ثَم إلى جير الأسنان. 

شعيرات فرشاة الأسنان: 

احرص على أن تكون شعيرات الفرشاة مستوية قدر الإمكان، وذلك لتجنب تضرر اللثة أو حدوث نزيف. إضافة إلى ما سبق قد يحتاج بعض الأشخاص أن يستخدموا شعيرات ناعمة في حالة كانوا يعانون من حساسية الأسنان المفرطة تجاه الشعيرات الخشنة. 

لون الفرشاة:

يناسب هذا الاختيار كثيرًا الأطفال، إذ يجب على الأهل تمكين أطفالهم من اختيار فرشاة أسنانهم، باللون الذي يُفضلونه، لتشجيعهم على جعل غسل الأسنان عادة. 

ينصح أطباء الأسنان بضرورة استبدال الفرشاة مرة كل 3-4 شهور من الاستخدام، وذلك لأنه حسبما أكدت الدراسات أن شعيراتها تنعم، وتُصبح في حالة غير جيدة، وبالتالي تقل كفائتها على التنظيف. بالإضافة إلى أنها تُصبح وسط مناسب لنمو وتكاثر البكتيريا، ما يسبب حدوث عدوى. 

يعتمد اختيار أفضل معجون تبييض أسنان في المقام الأول على رأي الطبيب باعتباره الخبير الأول بكل ما يخص طب الفم والأسنان، نظرًا لبعض عيوب ومشكلات المعجون والتي تحدثنا عنها خلال هذا المقال. لذا احرص على زيارة الطبيب مرة كل 6 شهور.

كما ننصحك بزيارة المدونة لمعرفة المزيد من المعلومات حول تبييض الأسنان

 
 
 

 

المقالات المتعلقة

أفضل طريقة تبييض الأسنان

  • قراءة المزيد
طرق تبييض الأسنان

افضل طرق تبييض الأسنان

  • قراءة المزيد
معجون للأسنان الحساسة

تعرف على أفضل معجون للأسنان الحساسة

  • قراءة المزيد
ما الفرق بين تلميع الأسنان وتبييضها

ما الفرق بين تلميع الأسنان وتبييضها

  • قراءة المزيد

اتصل بنا


Lady Smiling